سفارش تبلیغ

پایه عکاسی مونوپاد
تبلیغ تی وی
برترین خرد، شناخت آدمی به خویش است . هرکه خود را شناخت، خرد ورزید و هرکه نشناخت گمراه شد . [امام علی علیه السلام]
لوگوی وبلاگ
 

دسته بندی موضوعی یادداشتها
 

آمار و اطلاعات

بازدید امروز :4
بازدید دیروز :12
کل بازدید :86018
تعداد کل یاداشته ها : 47
95/7/10
1:58 ع
حدیث موضوعی
مشخصات مدیروبلاگ
 
علیرضا مطلّب[9]
سلام دنیا ، دنیای عجیبیه یکی خوش یکی ناراحت یکی بالا یکی پائین منم گاهی بالا گاهی پائین شما چی؟ به قول حافظ که میگه: چرخ گردون گر دو روزی بر مراد ما نرفت/ دائما یکسان نباشد حال دوران ، غم مخور

خبر مایه
لوگوی دوستان
 

یک بوم و دو هوا

برادران نا تنی اهل سنت به ما شیعه ها گیر میدن که چرا شما اینقد لجبازین ؟!!! 

   چرا  همیشه دوس دارین برعکس جماعت ملسمین باشین ؟!!

چرا همیشه از ظاهر قرآن فرار می کنین و یه جور دیگه عمل می کنین ؟!!!!!!!

می گیم این بار دیگه چی شده ؟

میگن مثلا چرا شما بر خلاف صریح قرآن که میگه در وضو پاهاتون رو بشورین ، این کار رو نمی کنین و فقط پاهاتون رو مسح می کنین ؟!!!!

ماهام که الکی هیچ کاری رو انجام نمی دیم و به قول اونا لجبازی نمی کنیم ، یه نیگاه عاقل اندر سفیه بهشون می کنیم و میگیم :

ای بابا معلومه شما چتونه ؟از این طرف می گین ، چرا واسه وضو پاهاتونو مسح می کنین و نمی شورین ؟!

از اون طرف داد و بی داد می کنین که این شیعه ها چرا به سنت پیغمبر عمل نمی کنن و وقتی می خان وضو بگیرن و کفش یا جوراب پاشونه ، اونا رو در میارن و روی پاهاشون رو مسح می کنن ؟!

چرا روی همون کفش و جوراب مسح نمی کنن این شیعه ها ؟!!!

بلاخره ما که نفهمیدیم آخرش آیا مسح پا غلطه و باید پارو شست ؟ یا نه غلط نیس و حتی از روی جوراب و کفشم میشه وضوگرفت . اونم با مسح شون ؟؟؟؟

یه بابایه به نام « عبدالله بن مبارک العاصمی » یه جزوه 25 صفحه ای جمع آوری کرده به نام « فتاوى الشیخ العلامة عبدالعزیز بن عبد الله بن باز رحمه الله فی المسح على الخفین ».


اون توی این جزوه علمی خودش مجموعا 39 تا استفتاء از بن باز مفتی اعظم سعودی در مورد صحیح بودن و شرایط وضو از روی کفش و جوراب گردآوری کرده و در مقدمه این جزوه ظاهرا به نقل از خود بن باز می نویسه که :

« والمقصود من ذلک أنه جاء فی المسح على الخفین أحادیث کثیرة مستفیضة عنه صلى الله علیه وسلم وأجمع على ذلک أهل السنة حتى صار بعض أهل السنة یدخله فی العقیدة خلافاً للرافضة فإنهم أبوا المسح على الخفین ومسحوا القدمین فعکسوا السنة »

یعنی مقصود من از طرح این موضوع اینه که در مورد مسح از روی کفش احادث معتبر فراوانی از پیامبر اسلام نقل شده و کل اهل سنت بر صحت آن اتفاق نظر دارن به گونه ای که بعضی از اهل سنت صحیح بودن این نوع وضو را جزء عقیده هاشون میدونن ، برعکس شیعه ها که از مسح بر کفش خودداری میکنن و روی پا رو مسح می کنن و برعکس سنت پیغمبر عمل می کنن!!

ما که نفهمیمدم بلاخره سنت پیامبر صلی الله علیه وآله در وضو گرفتن شستن پا بوده یا مسح پا اونم از روی کفش ؟!!!!!

من برای اینکه مطلب درست فهمیده بشه مقاله اون رو در چند قسمت واستون میذارم . التماس دعا 

 


93/4/27::: 8:43 ص
نظر()
  
  

فتاوى الشیخ العلامة عبدالعزیز بن عبد الله بن بازرحمه الله

فی المسح على الخفین

جمعها ورتبها

عبدالله بن مبارک العاصمی

alasmey@Gmail.com

مقدمة

إن الحمد لله، نحمده ونستعینه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سیئات أعمالنا، من یهده الله فلا مضل له، ومن یضلل فلا هادی له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له، وأن محمداً عبده ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم تسلیما.

أما بعد

فقد(ثبت عن النبی صلى الله علیه وسلم المسح على الخفین من طرق کثیرة عن جماعة من الصحابة رضی الله عنهم حتى قال الحسن : إنه رواه عن النبی صلى الله علیه وسلم سبعون صحابیاً من قول وفعل فالمسح ثابت بالسنة الصحیحة وبإجماع المسلمین وقد مسح النبی صلى الله علیه وسلم على الخفین والجوربین من غیر الجلد وهکذا مسح أصحابه على الخفین والجوربین فالمسح على الخفین أمر ثابت عن النبی صلى الله علیه وسلم والمقصود من ذلک أنه جاء فی المسح على الخفین أحادیث کثیرة مستفیضة عنه صلى الله علیه وسلم وأجمع على ذلک أهل السنة حتى صار بعض أهل السنة یدخله فی العقیدة خلافاً للرافضة فإنهم أبوا المسح على الخفین ومسحوا القدمین فعکسوا السنة[1]))

اما بعد

فهذا جمع لما تیسر من فتاوى شیخنا العلامة عبد العزیز بن باز رحمه الله وغفر له فی باب المسح على الخفین جمعتها ورتبتها لنفسی وأشار بعض الاخوة بنشرها فأجبتهم لذلک رجاء الاجر من الله ثم وفاءً لشیخنا رحمه الله .وجمیع ماتراه هنا هو من فتاوى الشیخ المنشورة فی مجموع الفتاوى وما افتى به الشیخ فی برنامج نور على الدرب وهی موجودة فی موقع الشیخ الرسمی. الا السؤالین الاخیرین فهی مما جمعه الاخ علی فقیهی من تعلیقات الشیخ على المنتقى للمجد ابن تیمیة .والله أسأل أن ینفع بها جامعها وقارأها وأن یجزل الثواب لشیخنا عبدالعزیز بن باز .

فما کان من صواب فمن الله وحده وما کان من خطأ فمن نفسی والشیطان ,وأستغفر الله.

المسح على الخفین سنة ورخصة

س 1 : سؤالٌ عن حکم المسح على الشراب أو المسح على الحذاء -أجلکم الله؟ وإذا کان یعلق بها بعض الأوساخ فهل تجوز الصلاة بها؟

المسح على الخفین والجوربین رخصة وسنة فعلها النبی -صلى الله علیه وسلم- وفعلها أصحابه -رضی الله عنهم وأرضاهم- وقال -علیه الصلاة والسلام- فی الحدیث الصحیح: (إذا توضأ أحدکم فلبس خفیه فلیمسح علیهما) وقال فیما رواه مسلم فی الصحیح عن علی بن أبی طالب -رضی الله تعالى عنه: (یمسح المقیم یوماً ولیلة والمسافر ثلاثة بلیالیها). وهکذا روى صفوان بن عسال أن النبی -صلى الله علیه وسلم-: (أمرهم إذا لبسوا الخفاف على طهارة أن یسمحوا یوماً ولیلة للمقیم وثلاثة أیام للمسافر بلیالیها) وهو-صلى الله علیه وسلم- فعل ذلک کان یمسح على الخفین وفی بعض أسفاره -صلى الله علیه وسلم- توضأ ومعه المغیرة یصب علیه فلما مسح رأسه أراد المغیرة أن ینزع خفیه فقال: (دعهما فإنی أدخلتهما طاهرتین فمسح علیهما) -علیه الصلاة والسلام-. والجورب یکون من الصوف أو من القطن أو من الشعر أو غیر ذلک فهو من جنس الخف, الخف من الجلد والجورب من غیر الجلد, والصواب أنه یجوز المسح على الجورب کالجلد, إذا ستر القدمین مع الکعبین کالخف یوماً ولیلة للمقیم وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر وإذا کان الجورب فی النعل ومسح علیهما جمیعاً فلا بأس لکن إذا خلع النعل یخلع الجورب, أما إذا مسح الجورب وحدها فإنه یخلع النعل متى شاء فیکون الحکم معلقاً بالجورب یمسح یوماً ولیلة فی الإقامة ویمسح ثلاثة أیام بلیالیها فی السفر، أما النعل وحدها فلا یمسح علیها لأنها لا تحسب وإنما یمسح على الجورب بالنعل, وثبت عنه -صلى الله علیه وسلم- أنه مسح الجوربین والنعلین -علیه الصلاة والسلام- فإذا مسح علیهما جمیعاً صار الحکم لهما یخلعهما جمیعاً ویبقیهما جمیعاً, أما إذا مسح على الجورب وحده فإنه یکون الحکم للجورب والنعل متى شاء خلعها ومتى شاء لبسها، فإذا مضى على الجورب فی رجله یوم ولیلة بعد الحدث وبعد المسح خلع, وهکذا الخف یبدأ بالمسح بعد الحدث فإذا مضى یومٌ ولیلة -أربعة وعشرین ساعة- یعنی مضى أربعة وعشرین ساعة بعد المسح، المسح الأول بعد الحدث تمت المدة، وهکذا المسافر ثلاثة أیام بلیالیها یعنی اثنتین وسبعین ساعة فی حق المسافر لکن لا بد أن یکون على طهارة لبسهما على طهارة ولا بد أن یکون ذلک فی الحدث الأصغر أما فی الجنابة لا, لا یسمح, وهکذا الحائض والنفساء لا تمسح المسح بالحدث الأصغر أما الجنب فیخلع والحائض تخلع والنفساء تخلع -لا یُتصور فی حق الحائض والنفساء-؛ لأنه لا طهارة لهما إلا بعد الغسل, فالحاصل أن الجورب إنما یمسح علیه فی الوضوء أما فی الجنب فی الجنابة لا ، یخلع .



[1]-من تعلیقات الشیخ على المنتقى للمجد ابن تیمیة رحمه الله.اعتنى بها ونشرها الاخ علی فقیهی وفقه الله.


  
  

س 2 :هل یشترط فی المسح على الجورب النیة، أی: أننی إذا لبسته على طهارة وحان وقت الظهر ولم أنو أن أمسح علیه فهل تصح الصلاة وإن مسحت علیه، أم لابد من وجود النیة قبل المسح؟

لا حاجة إلى ذلک، لا یشترط النیة إذا لبسته على طهارة جاز لک المسح علیه وإن کنت لم تنوی عند اللبس أنک تمسح علیه. المهم أن تکون لبسته على طهارة فلک المسح علیه حتى تمضی المدة وهی یوم ولیلة للمقیم وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر بعد الحدث یعنی من أول مسح بعد الحدث، ولا یشترط فی هذا أن تسبق النیة أنک ترید أن تمسح علیه، لا یشترط ولا دلیل على ذلک .

س 3 :ما هی الشروط التی یجب على المسلم مراعاتها عند المسح على الجوربین؟

1- لا بد من طهارة: فیلبسها على طهارة. کما قال النبی صلى الله علیه وسلم لما أراد المغیرة أن ینزع خفیه. قال: ((دعهما فإنی أدخلتها طاهرتین))[1] فإذا أراد أن یمسح فلیلبسهما على طهارة رجلاً کان أو امرأة، مسافراً کان أو مقیماً.

2- لا بد من أن یکونا ساترین. صفیقین، ویمسح مع الخروق الیسیرة على الصحیح.

3- أن یکون المسح لمدة معینة هی یوم ولیلة للمقیم، وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر، ولا یمسح أکثر من ذلک.

إذا توافرت هذه الشروط فإن المؤمن یمسح على خفیه وجوربیه والمرأة کذلک.

شروط المسح على الخفین

س 4: سؤال من (م.ص) یقول: هل یشترط فی المسح على الخفین خف معین، أم أی خف آخر کان؟

یشرع المسح على الخفین إذا کانا ساترین للقدمین والکعبین، طاهرین ومن جلد أی حیوان کان من الحیوانات الطاهرة؛ کالإبل والبقر والغنم ونحوها، إذا لبسهما على طهارة.

ویجوز المسح على الجوربین وهما ما ینسج لستر القدمین من قطن أو صوف أو غیرهما، کالخفین فی أصح قولی العلماء؛ لأنه قد ثبت عن النبی صلى الله علیه وسلم أنه مسح على الجوربین والنعلین، وثبت ذلک عن جماعة من أصحاب النبی صلى الله علیه وسلم ورضی الله عنهم، ولأنهما فی معنى الخفین فی حصول الارتفاق بهما، وذلک فی مدة المسح وهی یوم ولیلة للمقیم، وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر، تبدأ من المسح بعد الحدث فی أصح قولی العلماء؛ للأحادیث الصحیحة الواردة فی ذلک، إذا لبسهما بعد کمال الطهارة، وذلک فی الطهارة الصغرى. أما فی الطهارة الکبرى فلا یمسح علیهما، بل یجب خلعهما وغسل القدمین؛ لما ثبت عن صفوان بن عسال رضی الله عنه قال: (کان رسول الله صلى الله علیه وسلم یأمرنا إذا کنا سفراً أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أیام ولیالیهن إلا من جنابة، ولکن من غائط وبول ونوم) أخرجه النسائی والترمذی واللفظ له، وابن خزیمة وصححاه، کما قاله الحافظ فی البلوغ.

والطهارة الکبرى هی الطهارة من الجنابة والحیض والنفاس. أما الطهارة الصغرى فهی الطهارة من الحدث الأصغر؛ کالبول، والریح، وغیرهما من نواقض الوضوء، والله ولی التوفیق.


  
  

الجورب حکمه حکم الخف

س 5: قرأت عن مشروعیة المسح على الخفین، فما هو وصف الخف، وما هی صفة المسح، وتوقیته، وهل ینطبق ذلک على الجورب حتى ولو کان رقیقاً؟

الخف ما یتخذ من الجلد للرجلین یستر الرجلین، هذا خف یستر القدم والکعبین هذا یقال له خف، یمسح علیه المسلم ثلاثة أیام بلیالها إذا کان مسافراً، ویوم ولیلة إذا کان مقیما، والمرأة کذلک إن کانت مقیمة یوم ولیلة وإن کانت مسافرة ثلاثة أیام بلیالها والجورب حکمه حکم الخف، إذا کان الجورب من مطاط أو صوف أو غیرهما ساتراً للقدمین فإنه یمسح علیه کالخف یوم ولیلة للمقیم وثلاثة أیام للمسافر بشرط یکون ساتراً أما إن کان شفافاً لا یستر فلا یمسح علیه، لا بد أن الجورب ساتراً کالخف للرجل للقدم والکعبین، والمسح یکون یوماً ولیلة للمقیم یبدأ من المسح بعد الحدث، یبدأ یوم ولیلة من المسح بعد الحدث، فی حق المسافر ثلاثة أیام بلیالها یبدأ من المسح بعد الحدث أما لو لبسها لبس الخفین لبسهما فی الظهر وبقی على طهارته إلى العصر والمغرب والعشاء ولم یحدث إلا بعد العشاء فإن المدة تبدأ من المسح بعد العشاء إذا مسح من اللیل أو فی آخر اللیل یبدأ فی المسح بعد الحدث. وما مضى قبل ذلک لا یحسب

س 6: المسح على الجوارب کیف یکون؟ وما هی شروطه؟

یجوز المسح على الجوربین إذا کانا ساترین للقدمین والکعبین، کما یجوز المسح على الخفین إذا لبس الجوربین والخفین على طهارة کاملة یوماً ولیلة للمقیم، وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر، بدءً من المسح الأول بعد الحدث؛ لأنه قد صح عن النبی صلى الله علیه وسلم فی الأحادیث الصحیحة ما یدل على ذلک، والله ولی التوفیق. حکم

المسح على الجوارب المصنوعة من القطن أو الصوف أو النایلون

س 7 :هل ینطبق المسح على الخفین على الجوارب المصنوعة من القطن أو الصوف أو النایلون المستعمل حالیاً؟ وما شروط المسح على الخفین؟ وهل تجوز الصلاة بالحذاء؟

یجوز المسح على الجوربین الطاهرین الساترین، کما یجوز المسح على الخفین، لما ثبت عنه صلى الله علیه وسلم أنه مسح على الجوربین والنعلین، ولما ثبت عن جماعة من الصحابة رضی الله عنهم أنهم مسحوا على الجوربین .

والفرق بین الجوربین والخفین: أن الخف ما یصنع من الجلد، أما الجورب فهو ما یتخذ من القطن ونحوه.

ومن شروط المسح على الخفین والجوربین أن یکونا ساترین لمحل الفرض، وأن یلبسهما على طهارة، وأن یکون ذلک خلال یوم ولیلة للمقیم، وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر، ابتداء من المسح بعد الحدث؛ عملاً بالأحادیث الصحیحة الواردة فی ذلک.

وتجوز الصلاة فی النعلین السلیمتین من الأذى؛ لأن النبی صلى الله علیه وسلم صلى فی نعلیه، متفق على صحته؛ ولقوله صلى الله علیه وسلم فی حدیث أبی سعید رضی الله عنه: ((إذا أتى أحدکم المسجد فلیقلب نعلیه فإن رأى فیهما أذى فلیمسحه ثم لیصل فیهما)) أخرجه أحمد وأبو داود بإسناد حسن. ولکن إذا کان المسجد مفروشاً فالأحوط أن یجعلهما فی مکان مناسب، أو یضع إحداهما على الأخرى بین رکبتیه حتى لا یوسخ الفرش على المصلین، والله ولی التوفیق.

س 8:هل یجوز المسح على الشراب فی الوضوء، وذلک کالمسح على الخفین؟

نعم، یمسح على الشراب من القطن أو الصوف کما یمسح على الخفین من الجلد، وکان جماعة من الصحابة یمسحون على الجوارب، لکن جاء عنه -صلى الله علیه وسلم- فی الحدیث الصحیح أنه مسح على الجوربین والنعلین -علیه الصلاة والسلام- فلا حرج فی ذلک إذا لبسهما على طهارة وکانا ساترین یمسح علیهما، یوماً ولیلة للمقیم، وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر، ویبدأ المسح بعد الحدث، یوم ولیلة بعد الحدث، أربعاً وعشرین ساعة، والمسافر ثلاثة أیام بلیالیها، یعنی اثنتین وسبعین ساعة بعد الحدث.

س 9:هل هناک شروط للمسح على الخفین، کأن یکون الخف سمیکا أو أی شروط أخرى؟ جزاکم الله خیراً.

نعم، لا بد من شروط، الأول: أن یکون على طهارة، تلبسه على طهارة لا بد، والثانی: أن یکون ساتراً للمفروض من الکعبین إلى أطراف الأصابع ساتراً لها، ثالثاً: أن یکون طاهر، رابعا: أن یکون مباح ما هو مغصوب. لا بد حتى یکون الشیء مباح. فالحاصل أنه إذا کان ساتراً طاهراً مباحاً، فی یومه ولیلته فلا بأس تمسح علیه، أما إن کان ملبوس على غیر طهارة فلا، تخلعه، أو کان نجساً تخلعه، أو کان مغصوباً تخلعه وتعطیها له، أو کان رقیقاً لا یستر أو مخرق خروقاً کثیرة، هذا لا تمسح علیه، أما إن کان خرق یسیر الخروق الیسیرة صغیرة فالصحیح أنه یغتفر إن شاء الله.

المسح على الجوارب الشفافة

س 10: ما الحکم فی المسح على الجوارب "الشراب" الشفافة؟

من شرط المسح على الجوارب أن یکون صفیقاً ساتراً، فإن کان شفافاً لم یجز المسح علیه؛ لأن القدم والحال ما ذکر فی حکم المکشوفة

س 11: هل یشترط سُمْک معین للمسح على الجوربین؟

لیس لهذا شرط بل لیس لهذا حدٌ محدود، ولکن المطلوب الستر، إذا سترت القدم لا یرى لون القدم هل هو أبیض هل هو أحمر هل هو أسود إذا کان الجورب ساتراً للقدم کفى.

س 12:اختلف العلماء فی حکم المسح على الجوارب الرقیقة، فما هو الصحیح وما الدلیل على عدم جواز المسح؟

الصواب أن المسح یکون على الساتر، الساتر الذی یستر القدمین لأن الله أباح لنا المسح على الخفین رحمة لنا، فإذا کان الخفان غیر ساترین لم یحصل المقصود، الأقدام ــ ظاهرة والظاهر حکمه الغسل، والنبی - صلى الله علیه وسلم - مسح هو والصحابة على خفین ساترین فالواجب التأسی بهم لأنهم مسحوا على أخفاف وعلى جوارب ساترة، فلا یجوز أن یمسح على جوارب أو أخفاف غیر ساترة، لکن ذهب جمع أهل العلم أن الخروق الیسیرة عرفاً لا تضر، تستغفر، لأنه قل أن یستعمل الخف أو الجورب بشیء یسیر، یعتریه من شطب أو خرق أو نحو ذلک، إذا کان یسیراً عرفاً لا ــ وإذا حرص وصارت الأخفاف سلیمة والجوارب سلیمة کان ذلک أحوط، وفیه خروج من خلاف العلماء والبعد عن الشبهة وبکل حال فالشیء الیسیر یعفى عنه.

السنة مسح أعلى الخف فقط

س 13:هل یصح مسح الأرجل أثناء الوضوء من خلف الجوارب؟

تمسح من فوق، السنة مسحها من فوق النبی-صلى الله علیه وسلم-کان یمسح على خفیه على ظاهرهما فقط، أما مسح العقب, وأسفل الخف هذا لیس بصحیح خبر ضعیف، الصواب أنه- صلى الله علیه وسلم- کان یمسح على ظاهر خفیه، کما رواه أبو داود بسند جید عن علی- رضی الله عنه- قال: کان النبی یمسح على ظاهر خفیه- علیه الصلاة والسلام.

بیان مدة المسح على الجوربین

س 14:ما هی کیفیة المسح على الجورب مثلاً أتوضأ لصلاة الفجر ثم ألبس الجورب وأمسح علیه عند الوضوء لصلاة الظهر فی المدرسة حیث إنی أعمل معلمة,وعند عودتی للمنزل أخلعه، وأتوضأ بعد ذلک الوضوء العادی فهل هذا جائز؟

لا بأس فی ذلک ولا حرج من لبس الجوربین أو الخفین. إن شاء المسلم أبقاها یوماً ولیلة إذا کان مقیماً غیر مسافر. وإن شاء خلعها متى شاء. ولو لم یصل فیها إلا مرة واحدة. لکن له رخصة أن یبقى علیه الجوربان أو الخفان أربعاً وعشرین ساعة بعد الحدث إذا کان لبسهما على طهارة وأن یمسح علیهما. والمسافر له ثلاثة أیام یعنی اثنتین وسبعین ساعة بعد الحدث، فالحاصل أنه لا بأس أن یمسح علیها وقتاً أو وقتین ثم یخلعها.

س 15:حدثونا - حفظکم الله - عن المسح على الخفین, متى یبدأ ومتى ینتهی، وخصوصاً بأننا مقبلین على هذا الشتاء؟

المسح على الخفین سنة، والجوربین کذلک، إذا لبسهما على طهارة یبدأ من الحدث بعد اللبس، إذا أحدث یمسح علیهما یوم ولیلة للمقیم وثلاثة أیام ولیالیها للمسافر، إذا کان الجورب ساتر ، والخف ساتر، یلبسهما على طهارة، ویمسح على الخفین وعلى الجوربین یوم ولیلة إن کان مقیم، بداء من الحدث، إذا أحدث بعد اللبس، لبسهما ..... ریح أو بول أو غائط هذا المبدأ یبدأ بعده یوم لیلة، إذا کان مقیماً، أما المسافر له ثلاثة أیام بلیالیها.

س 16: ما هو تحدید وقت المسح على الخفین للمقیم بالساعة تقریباً؟

الواجب مثل ما قال النبی -صلى الله علیه وسلم-: (یوم ولیلة) الساعة تخلتف فی هذا، فإذا مسح على الجوربین أو الخفین من صلاة العصر فلیس له أن یمسح فی الیوم الآتی لصلاة العصر بل یمسح قبل صلاة العصر، یوم ولیلة، وإذا مسح علیها لصلاة المغرب مثلاً فإنه یمسح علیها إلى المغرب فی الیوم الآتی، یوم ولیلة، ومعلوم أن الیوم واللیلة أربعة وعشرین ساعة، معروف، فالحاصل أن العبرة بمسحه بعد الحدث، فإذا مسح بعد الحدث مثلاً العصر فإنه یمسح إلى العصر الآتی، وإذا مسح بعد الحدث بعد العشاء فإنه یمسح علیها إلا بعد العشاء فی اللیلة الآتیة، إذا جاء العشاء وقت المسح الذی حصل منه فی الماضیة انتهت المدة، فلیس له أن یمسح من جدید بل یخلع ثم یتوضأ وضوءاً کاملاً ثم یلبس.


  
  

مدة المسح تبدأ من أول مسحة بعد الحدث

س 17: متى یبدأ المسح على الخفین, أهو من حین اللبس، أم من حین الحدث، أم من حین أول مسح بعد الحدث؟ فأیهما الراجح -یا سماحة الشیخ-، وما الدلیل؟

هذا هو الراجح، أن یکون من المسح بعد الحدث؛ لقوله صلى الله علیه وسلم: (یمسح المسافر ثلاثة أیام بلیالیهن، والمقیم یوم ولیلة) فالبدء یکون من مسحه بعد الحدث، أما قبل الحدث هذه ما هی بلازمة، لکن إذا أحدث ثم تطهر هذا أول شیء، حتى یکمل ثلاثة أیام بلیالیهن إذا کان مسافراً، أو یوم ولیلة 24 ساعة إن کان مقیماً. شکر الله لکم ...

س 18: کما نعرف بالنسبة للمسح على الخفین فإنه یجوز المسح للمقیم یوم ولیلة، أی بمعنى خمسة أوقات، والسؤال هو: متى یبدأ وقت المسح هل یبدأ من لبس الخف، أم یبدأ من بدایة المسح؟

الصواب أنه یبدأ من المسح بعد الحدث، إذا لبسته على طهارة ثم أحدثت ببول أو ریح أو غیرهما ثم توضأت أول وضوء هذا هو المبدأ، فإذا أحدثت مثلاً بعد الظهر ثم توضأت للعصر یکون وضوء العصر هو أول شیء، فإذا جاء العصر الثانی تخلع، وهکذا لو أحدثت فی الضحى ومسحت على الخفین بعد الطهارة للظهر یکون المبدأ الظهر، فإذا جاء الظهر غداً خلعت وتوضأت للظهر، وهکذا.. البدء یکون من المسح بعد الحدث فی الطهارة التی بعد الحدث أول ما لبست.

کیفیة المسح على الجوربین

س 19 :ارجو الافادة عن کیفیة المسح على الجوارب , وهل هو بکلتا الیدین ام بالید الیمنى ام أمسح الیمنى بالیمنى والیسرى بالیسرى؟

السنة مسح الیمین بالید الیمنى, والیسرى بالیسرى لقوله صلى الله علیه وسلم"اذا توضأتم فابدأوا بمیامنکم" خرجه اهل السنن بإسناد صحیح.

عدد مرات المسح على الخفین

س20: کم عدد مرات المسح على الخفین، هل هی ثلاث مرات فی مثل الوضوء أم مرةً واحدة؟

مرة واحدة یمسح بیده الیمنى على خفه الأیمن, وبیده الیسرى على خفه الأیسر مرة واحدة کالرأس ولا حاجة إلى التکرار. بارک الله فیکم

س21: کم مرة یحق للمسلم أن یمسح على خفیه أو جوربیه، فإذا کان مقیماً، وتوضأ ولبس الجورب السمیک، ومضى علیه یوم، فهل یحق له التجدید، وکم مرة یحق له ذلک؟

إذا لبس الخفین على طهارة یمسح علیها یوم ولیلة بعد الحدث إذا کان مقیماً، أما إذا کان مسافراً فإنه یمسح ثلاثة أیام بلیالها، هکذا وقت النبی صلى الله علیه وسلم، وما قبل الحدث لا یحسب لو لبسها مثلا فی الضحى وبقی على طهارته فی الظهر والعصر والمغرب والعشاء لا تحسب، لکن یحسب من حیث أحدث بعد العشاء تبدأ الیوم واللیلة من حین أحدث، فالمسح بعد الحدث یکون یوم ولیلة، والمقصود أنه تحسب علیه المدة بعد حدثه من مسحه بعد الحدث.

س22: ما هی کیفیة المسح على الجورب، مثلاً: أتوضأ لصلاة الفجر ثم ألبس الجورب وأمسح علیه عند الوضوء لصلاة الظهر فی المدرسة حیث أنی أعمل معلمة، وعند عودتی للمنزل أخلعه وأتوضأ بعد ذلک الوضوء العادی، فهل هذا جائز؟

لا بأس لا حرج فی ذلک، من لبس الخفین أو الجوربین إن شاء أبقاهما یوماً ولیلة وهو مقیم غیر مسافر، وإن شاء خلعهما متى شاء، ولو لم یصلِ فیهما إلا مرة واحدة، لکن له رخصة أن تبقى علیها أربعة وعشرین ساعة بعد المسح بعد الحدث یمسح أربعة وعشرین ساعة یوم ولیلة، والمسافر له ثلاثة أیام یعنی اثنتین وسبعین ساعة، ثلاثة أیام بلیالیها بعد الحدث والمسح. فالحاصل أنه لا بأس أن یمسح علیها وقت أو وقتین ثم یخلع لا حرج فی ذلک. جزاکم الله خیراً. المقدم: لعله من المناسب سماحة الشیخ أن تتفضلوا بذکر الشروط التی یجب على المسلم مراعاتها إذا ما أراد المسح على الخفین أو الجوربین؟ الشیخ: نعم، أولاً لابد من طهارة، یلبسهما على طهارة؛ کما قال النبی - صلى الله علیه وسلم - لما أراد المغیرة أن ینزع خفیه قال: (دعهما فإنی أدخلتهما طاهرتین). فإذا أراد أن یمسح فلیلبسهما على طهارة رجلاً کان أو امرأة مسافراً أو مقیماً. ثانیاً: لابد من أن یکونا ساترین الخفین أو الجوربین لابد أن یکونا ساترین صفیقین، ویسمح بالخروق الیسیرة على الصحیح إذا کانت خروق یسیرة... یعفى عنها على الصحیح. والثالث: أن یکون المسح المدة المعینة یوم ولیلة للمقیم وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر لا یمسح فی أکثر من ذلک، فإذا توافرت هذه الشروط فالمؤمن یمسح على الخفین والجوربین والمرأة کذلک

س 23 : یرجو من سماحتکم أن تتفضلوا ببیان أحکام المسح على الشراریب؟

المسح على الخفین والشراب مشروع إذا کان الخف ساتراً والشراب ساتراً ولبسهما على طهارة، والخف یکون من الجلد، والشراب والجورب یکون من الصوف أو الوبر أو القطن أو نحو ذلک، فإذا کان الجورب ساتراً والخف ساتراً ولبسهما على طهارة شرع له المسح یوماً ولیلة بعد الحدث مو بعد المسح فی حال الإقامة وثلاثة أیام بلیالیها فی حال السفر، فالمقیم یوم ولیلة، والمسافر ثلاثة أیام بلیالیها بدءً من المسح بعد الحدث، إذا کان لبسهما على طهارة، وکانا ساترین، الخفان أو الجوربان، والخروق الیسیرة جداً عرفاً یعفى عنها إن شاء الله.

ترک المسح على الخفین خلاف السنة

س 24: حین الوضوء للصلاة أحیاناً أکون لابساً الشراب وأمسح بیدی على الشراب بالماء، مع العلم بأن الشراب نظیف، هل هذا جائز؟

المشروع للمسلم أن یمسح على الخفین أو الجوربین إذا لبسهما على طهارة، وکانا ساترین للقدمین مع الکعبین یوماً ولیلة إن کان مقیماً، وثلاثة أیام بلیالیها إن کان مسافراً، وتبدأ مدة المسح من بعد الحدث الذی بعد اللبس، فإن خلعهما وغسل رجلیه بعد غسل الوجه والیدین والمسح على الرأس والأذنین فلا بأس، لکن ذلک خلاف السنة، والله ولی التوفیق

س 25: القارئ (سامی.ح) أرسل سؤالاً یقول فیه: کثیراً ما أرى بعض المصلین یمسحون على الشراب فی وضوئهم حتى وقت الصیف، وأرجو أن تفیدونی عن مدى جواز ذلک؟ وأیهما أفضل للمقیم الوضوء مع غسل الرجلین، أم المسح على الشراب، علماً أن الذین یقومون بالمسح لیس لهم عذر إلا أنهم یقولون إن ذلک مرخص به.

عموم الأحادیث الصحیحة الدالة على جواز المسح على الخفین والجوربین یدل على جواز المسح فی الشتاء والصیف. ولا أعلم دلیلاً شرعیاً یدل على تخصیص وقت الشتاء، ولکن لیس له أن یمسح على الشراب ولا غیره إلا بالشروط المعتبرة شرعاً، ومنها کون الشراب ساتراً لمحل الفرض، ملبوساً على طهارة، مع مراعاة المدة، وهی یوم ولیلة للمقیم، وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر، بدءً من المسح بعد الحدث فی أصح قولی العلماء، والله ولی التوفیق

س 26: مسحت على الخفین والشراریب معاً، ولکن نزعت الخفین خارج المسجد وصلیت بالشراریب فقط، هل صلاتی صحیحة؟

إذا کنت مسحت علیهما جمیعاً على الخف، وعلى ما ظهر من الشراب فاخعلهما جمیعاً أما إذا کنت مسحت على الشراب فقط والشراب ساتر مسحت علیه، فإنه یکفی والحمد لله، ولو خلعت الخف. یقول: مسحت علیهما جمیعا؟ یخلعهما جمیعاً إذا مسح علیهما جمیعاً یخلعهما جمیعاً، أما إذا مسح الجوربین، أخرج رجلیه ومسح على الجوربین، ثم أدخلهما فی الکندرة، أو فی الخف فالعمدة على الجوربین إذا خلع الخف لا بأس لا یضر.

خلع الممسوح علیه هل ینقض الوضوء

س 27: إذا لبس إنسان جوربین على طهارة ثم تطلب الأمر نزعهما، مثل إجراء کشف طبی یتطلب نزعهما، ثم عاد ولبسهما مرة أخرى بدون وضوء، علماً أنه لا زال على طهارة، فما حکم ذلک بالتفصیل؟ جزاکم الله خیراً.

إذا کان ما زال على طهارته الأولى التی لبس علیها الخفین أو الجوربین لا بأس، إذا کان تطهر مثلاً لصلاة الظهر ولبس الجوربین أو الخفین ثم دعت الحاجة إلى کشفهما بعد الصلاة لمرضٍ أو غیره ثم أعادهما مرةً أخرى على طهارته فلا بأس، یمسح بهما یوماً ولیلة إن کان مقیماً وثلاثة أیام بلیالیها إن کان مسافراً، أما إن کان أحدث بعد ما لبسهما فإنه لا یعیدها إلا بعد الطهارة.

س 28: رجل مسح على شرابه عند الوضوء ثم خلعها بعد أن وجد لها رائحة، وصلى ولم یغسل مکانها، فما حکم صلاته على هذه الحالة؟

إذا کان خلعه لها وهو على طهارته الأولى التی لبس علیها الشراب فطهارته باقیة، ولا یضره خلعها، أما إن کان خلعه للشراب بعد ما أحدث فإنه یبطل الوضوء، وعلیه أن یعید الوضوء؛ لأن حکم طهارة المسح قد زال بخلع الشراب فی أصح أقوال العلماء، والله ولی التوفیق.

حکم المسح على الجورب والنعل

س 29: لاحظت أن بعض المسلمین یمسح على خفیه وعلیه جوربان. فإذا أراد أن یدخل المسجد خلع الحذاء وهو یعتقد أن المسح بتلک الصورة صحیح. هل هو صحیح أم لا؟ هذا فیه تفصیل: فإن کان المسح على الجورب والنعل إذا کان لبس على طهارة. فإذا مسح على النعل مع الجورب وخلع النعل فإنه یخلع الجورب، ویبطل الوضوء. إذا کان قد مسح علیهما جمیعاً فیبطل الوضوء بخلع أحدهما. أما إذا خص المسح بالجورب ثم لبس الحذاء فإنه لا یبطل الوضوء بذلک؛ لأن الحکم حینئذٍ للجورب.أما إذا مسح علیهما جمیعاً فالحکم یتعلق بهما جمیعاً، فإذا خلع الواحد خلع الآخر وبطل وضوؤه.ومما ینبغی التنبه علیه أن المسح على ظاهر القدم فقط. ولا یحتاج إلى العقب ولا أسفل الخف. فمتى مسح على ظاهر قدمیه کفى؛ ولأن النبی صلى الله علیه وسلم کان یمسح على ظاهر الخفین فقط؛ ولا یجب مسح العقب ولا مسح الأسفل وإنما السنة مسح الظاهر فقط؛ لما ثبت عن علی رضی الله عنه أنه قال: (لو کان الدین بالرأی لکان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه، وقد رأیت النبی صلى الله علیه وسلم یمسح على ظاهر خفیه).

وأما مسألة الجبیرة کأن یکون على الإنسان جبیرة على قدمه أو على ذراعه أو فی وجهه جرح فإنه یمسح علیها، ولیس لها وقت معین ما دامت موجودة یمسح ولو طالت المدة حتى یشفى ما تحتها ثم یزیلها. ولیس لهذا حد محدود إلا العافیة. ویمسح على الجبیرة کلها؛ ولو کانت وضعت على غیر طهارة کما لو جرح مثلاً فی یده أو فی رجله وهو على غیر وضوء، ثم وضع الطبیب علیه الجبیرة فإنه یمسح مطلقاً على الراجح. ولو کان وضعها حین وضعها على غیر وضوء.وهکذا فی غسل الجنابة. فإذا کان فی ظهره أو فی جنبه (لزقة) أو جبیرة فإنه یُمر علیها الماء ویکفی ولا حاجة إلى أن یزیلها. بل متى مر علیها الماء کفى حتى یعافیه الله. ولیس علیه تیمم بل یکفیه مرور الماء علیها.


  
  

س30: إذا مسحت على الخف فقط، وأنا قد لبسته ولبست تحته جورباً، فلما أردت الصلاة خلعت الخف الذی مسحت علیه، وصلیت فی الجورب، فما الحکم فی ذلک؟ إذا کان قد أحدث فلا یمسح حینئذٍ، لأنه خلع ما مسح علیه فبطل الوضوء، أما إذا کان لم یحدث بل خلعه وإنما مسح على الخف مسح وضوء نافلة، وضوء تطوع لم یحدث فیه، وإنما یجدد، إنما هو وضوء تجدید، لم یحدث فیه فإنه یمسح على الجورب الأخیر الساتر إذا کان ساتراً، لأن طهارته التی لبس علیها لا تزال باقیة، إذا کانت الطهارة باقیة التی لبس علیها الجورب أو الخف، ثم توضأ وضوءً تجدیداً على غیر حدث بل لمجرد التجدید والنشاط فإنه یمسح على الجورب الذی لبسه على طهارة، أما إذا کان قد أحدث فإنه یخلع حینئذٍ ویجدد الطهارة ثم یلبس بعد إذا شاء. ثم یقول: ما الحکم إذا خلعهما جمیعاً؟ إذا خلعهما جمیعاً فإنه یبطل الوضوء إذا کان قد أحدث، أما إذا کان ما قد أحدث وعلى طهارته الأولى التی لبس علیها الجورب أو الخف فهو طهارته على حالها، صحیحة، ما یخل بها خلع الجورب والخف، لأنه لم یحدث. ثم یقول: هل یصح أن یمسح لفرضین أو ثلاثة، ثم یخلعهما عند النوم ویستأنف الطهارة من الغد؟ لا بأس، ما هو لازم یبقى فیها یوم ولیلة، ما هو لازم، إذا لبس الخفین ومسح علیهما فرضاً أو فرضین ثم خلعهما لا بأس   .

حکم من لبس جورباً على طهارة ثم لبس علیه جورباً آخر

س 31: ما الحکم إذا لبست جورباً على طهارة بعد صلاة الفجر وعند الوضوء لصلاة الظهر مسحت علیه، وبعد الصلاة لبست علیه جورباً آخر وأنا أیضاً على طهارة، فهل یجوز لی المسح على الجورب الفوقانی؟ وهل الحکم فی انتهاء مدة المسح للجورب الفوقانی أم التحتانی؟ أفتونا مأجورین.لا حرج فی المسح على الفوقانی إذا کنت لبسته على طهارة وتکون المدة فی المسح حینئذ متعلقة بالجورب الفوقانی؛ لکونه لبس على طهارة، کما لو لبس الخفین أو الجوربین على طهارة قد مسح فیها على جبیرة، والله ولی التوفیق.

مسألة فی المسح على الشرَّاب والکندرة

س 32: عن کیفیة المسح على الشراب والکندرة، وهل یصلی به صلاتین أم لا کالتیمم؟

یمسح على الشراب إذا کان ساتراً لمحل الغسل کما یمسح على الخف، والفرق بینهما، أن الخف من الجلد، وأما الشراب فیکون من القطن ویکون من الصوف ویکون من غیرهما، والحکم فی المسح علیهما واحد فی أصح أقوال العلماء، وقد ثبت فی السنن عن النبی صلى الله علیه وسلم أنه مسح على الجوربین والنعلین، والجوربان هما الشراب، وثبت ذلک عن جماعة من أصحاب رسول الله علیه الصلاة والسلام أنهم مسحوا على الجوربین. وإذا مضت المدة وهی یوم ولیلة للمقیم وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر وجب الخلع على من یجد الماء، حتى یتوضأ ویغسل قدمیه، ثم إذا أحب لبسهما بعد ذلک ومسح مثل المدة السالفة وهکذا. أما الکندرة فهی کالنعل إذا کانت لا تستر القدم مع الکعبین فإن مسح علیهما مع الشراب صار الحکم لهما، ومتى خلع أحدهما خلع الآخر، وإن اقتصر على مسح الشراب کفاه ذلک، وجاز له خلع الکندرة متى یشاء، والطهارة باقیة بحالها؛ لأن حکم المسح قد تعلق بالشراب، ومما تقدم یتضح أنه یجوز أن یصلی المسلم بالمسح على الشراب صلوات کثیرة فی المدة التی منحه الشارع إیاها، وهی یوم ولیلة للمقیم وثلاثة أیام بلیالیها للمسافر، ابتداءً من أول مسح وقع بعد الحدث الذی یعقب اللبس. أما التیمم ففیه خلاف مشهور، والصحیح من أقوال العلماء أنه یرفع الحدث کالطهارة بالماء، ویصلی به صلوات کثیرة کما یصلی بالماء ما لم یحدث أو یجد الماء؛ لقول الله سبحانه: وَإِن کُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنکُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاءفَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَیَمَّمُواْ صَعِیدًا طَیِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِکُمْ وَأَیْدِیکُم مِّنْهُ مَا یُرِیدُ اللّهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَکِن یُرِیدُ لِیُطَهَّرَکُمْ وَلِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُون.

فبین سبحانه فی هذه الآیة أنه شرع لعباده التیمم عند عدم الماء لیرفع عنهم الحرج بذلک، ولیطهرهم به، فدل ذلک على أنه مطهر کالماء، وفی الآیة المذکورة دلالة على أن الفاقد للماء یکفیه التیمم، سواء کان حدثه أصغر وهو ما یوجب الوضوء أو کان أکبر وهو ما یوجب الغسل، وعلى أن کیفیة التیمم عنهما واحدة وهی: مسح الوجه والکفین من الصعید، ووجه الدلالة أن قوله سبحانه وتعالى: أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنکُم مِّن الْغَآئِط یشیر به إلى الحدث الأصغر، وقوله: أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء یشیر به إلى الحدث الأکبر؛ لأن الملامسة کنایة عن الجماع فی أصح قولی العلماء، کما قاله ابن عباس رضی الله عنهما وجماعة من علماء التفسیر، وأما من فسر ذلک بمس الید واحتج به على أن مس المرأة ینقض الوضوء فقوله ضعیف؛ لأدلة کثیرة لیس هذا موضع ذکرها؛ لأن المقصود هنا الإیجاز والاختصار والإشارة إلى أصح الأقوال فی الصحیحین عن جابر رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: ((أعطیت خمساً لم یعطهن أحد قبلی نصرت بالرعب مسیرة شهر، وجعلت لی الأرض مسجداً وطهوراً، فأیما رجلٍ من أمتی أدرکته الصلاة فلیصل، وأحلت لی الغنائم ولم تحل لأحد قبلی، وأعطیت الشفاعة، وکان النبی یبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة). ففی هذا الحدیث العظیم الدلالة على أن التیمم یرفع الحدث ویطهر کالماء، والأحادیث فی هذا المعنى کثیرة.

س 33: إننی امرأة کفیفة وکبیرة، ومن الصعب علیّ خلع الکنادر ثم المسح على الشراب، ثم لبس الکنادر، فهل یجوز بأن أمسح على الکنادر فقط، وحینما أصل إلى السجادة أخلع الکنادر وأصلی؟

المسح على ما یستر الرجلین من کنادر أو شراب جائز ، رخصة من الله - جل وعلا - ، وفیه تخفیف على الأمة، کان النبی - صلى الله علیه وسلم - یمسح على خفیه، وعلى جوربیه ، ویصلی یوما ولیلة فی الحضر فی الإقامة ، فی السفر ثلاثة أیام بلیالیها هذا مشروع والحمد لله ، لکن یکون المسح على الشیء الساتر، إمّا جورب ساتر، أو خف من الجلد ساتر، یمسح علیه، یوم ولیلة فی الإقامة بعد الحدث والمسح، یوم ولیلة أما الکندرة فلا یمسح علیها إذا کان غیر ساترة فلا یمسح علیها، إلا إذا مسح علیها مع الجورب لا بأس، یمسح علیهما جمیعاً على الکندرة وعلى مع ما ظهر من الجورب یمسح علیهما جمیعاً لا بأس، فإذا مسح علیهما جمیعا لا یخلع ، فإذا خلع بطل الوضوء ، بل یصلی فی ...... والشراب جمیعا، فإذا خلع الجمیع أو خلع الکندرة بطل الوضوء، وإذا أرادت هذه المرآة السلامة فتمسح على الجورب فقط، وتخلی الجورب فی شبشب أو غیره یخف علیها خلعه، أو فی کندرة یخف خلعها، تمسح على الجورب ، وإذا جاءت إلى المصلى خلعت الکندرة وکفاها الجورب، ولا تمسح على الکندرة ، تمسح على الجورب الذی یستر القدم والحمد لله ، وأما الکندرة فلا تمسح علیها حتى تخلعها متى شاءت ، أو أن تجعل الجورب فی شبشب یقیها الأرض ثم تخلع الشبشب. فالمقصود أنها إذا مسحت على الکندرة ما یجزئ؛ لأن الکندرة لا تستر إذا کانت قصیرة ، أما إذا کانت کندرة واسعة تستر القدم کله مع الکعبین تمسح على الکندرة، ومتى مسحت علیها فلا تخلعها إلا بعد الصلاة تصلی أول، فإن خلعت بعد الصلاة بطل الوضوء ، فینبغی التنبه لهذا، ینبغی التنبه ..... والذی یقرأ علیها یسمعها هذا الجواب، ویفهمها أن المسح على الکندرة لا یجزئ إذا کانت قاصرة ما تستر الکعبین ، وإذا خلعتها بطل وضوئها ، فالذی ینبغی لها أن تمسح الجورب وتکتفی به ، والکندرة تخلعها متى شاءت. المقدم: إذن الذی فهمنا یا فضیلة الشیخ أنه إذا کان على المسلم شراب وکندرةومسح على الشراب والکندرة أنه لا یخلع الکندرة؟ الشیخ : إلا متى أراد إبطال الوضوء، وأما إذا أراد أن یصلی فیهما فیبقیهما حتى یصلی.


  
  

 

حکم لبس الجورب الیمنى قبل غسل الرجل الیسرى

س 34: السائل (م.ع.أ) من حائل یقول فی سؤاله: قال لی بعض الناس إنه لا یجوز أثناء الوضوء أن تلبس الشراب برجلک الیمنى قبل أن تغسل رجلک الیسرى، وقد قرأت فی کتاب منذ زمن طویل عن هذا الموضوع - ولا یحضرنی اسم هذا الکتاب - أنه فیه اختلاف، الأرجح من قولی العلماء أنه یجوز، أفیدونی مأجورین عن هذا الموضوع تفصیلیاً .

الأولى والأحوط ألا یلبس المتوضئ الشراب حتى یغسل رجله الیسرى؛ لقول النبی صلى الله علیه وسلم: ((إذا توضأ أحدکم فلبس خفیه فلیمسح علیهما ولیصل فیهما ولا یخلعهما إن شاء إلا من جنابة)) أخرجه الدار قطنی والحاکم وصححه من حدیث أنس رضی الله عنه؛ ولحدیث أبی بکرة الثقفی رضی الله عنه، عن النبی صلى الله علیه وسلم: ((أنه رخص للمسافر ثلاثة أیام ولیالیهن وللمقیم یوماً ولیلة إذا تطهر فلبس خفیه أن یمسح علیهما)) أخرجه الدار قطنی، وصححه ابن خزیمة. ولما فی الصحیحین من حدیث المغیرة بن شعبة رضی الله عنه أنه رأى النبی صلى الله علیه وسلم یتوضأ فأراد أن ینزع خفیه، فقال لها النبی صلى الله علیه وسلم: ((دعهما فإنی أدخلتهما طاهرتین)) وظاهر هذه الأحادیث الثلاثة وما جاء فی معناها أنه لا یجوز للمسلم أن یمسح على الخفین إلا إذا کان قد لبسهما بعد کمال الطهارة، والذی أدخل الخف أو الشراب برجله الیمنى قبل غسل رجله الیسرى لم تکمل طهارته.وذهب بعض أهل العلم إلى جواز المسح، ولو کان الماسح قد أدخل رجله الیمنى فی الخف أو الشراب قبل غسل الیسرى؛ لأن کل واحدة منهما إنما أدخلت بعد غسلها. والأحوط الأول، وهو الأظهر فی الدلیل، ومن فعل ذلک فینبغی له أن ینزع الخف أو الشراب من رجله الیمنى قبل المسح، ثم یعید إدخالها فیه بعد غسل الیسرى، حتى یخرج من الخلاف ویحتاط لدینه، والله ولی التوفیق.

حکم من لبس الجوربین على غیر طهارة ناسیاً فمسح علیهما وصلى بهما

س 35: سؤال من (س.ع.غ) من حائل یقول: توضأت للفجر وصلیت، ونسیت لبس الجوارب "الشراب" ونمت بعد الصلاة ثم استیقظت للذهاب لعملی، ولبست الشراب على غیر طهارة، وعندما جاء وقت الظهر توضأت ومسحت على الشراب وصلیت، وهکذا العصر والمغرب والعشاء، اعتقاداً منی أننی لبستهما على طهارة، ولم أتذکر أننی لم ألبسهما على طهارة إلا بعد العشاء بحوالی ساعتین، فما حکم صلاتی فی الأوقات الأربعة هل هی صحیحة أم لا؟ علماً أننی لم أتعمد ذلک.من لبس الخفین أو الجوربین - وهما الشراب - على غیر طهارة فمسح علیهما وصلى ناسیاً فصلاته باطلة، وعلیه إعادة جمیع الصلوات التی صلاها بهذا المسح؛ لأن من شرط صحة المسح علیهما لبسهما على طهارة بإجماع أهل العلم، ومن لبسهما على غیر طهارة ومسح علیهما فحکمه حکم من صلى على غیر طهارة، وقد قال النبی صلى الله علیه وسلم: ((لا تقبل صلاة بغیر طهور ولا صدقة من غلول)) أخرجه مسلم فی صحیحه من حدیث ابن عمر رضی الله عنهما، وفی الصحیحین من حدیث أبی هریرة رضی الله عنه عن النبی صلى الله علیه وسلم أنه قال: ((لا تقبل صلاة أحدکم إذا أحدث حتى یتوضأ)) وفی الصحیحین عن المغیرة بن شعبة رضی الله عنه أنه کان مع النبی صلى الله علیه وسلم فی بعض أسفاره فذهب إلى حاجته ثم رجع فتوضأ، وجعل المغیرة یصب علیه الماء، فلما مسح صلى الله علیه وسلم برأسه أهوى المغیرة لینزع خفیه، فقال النبی صلى الله علیه وسلم: ((دعهما فإنی أدخلتهما طاهرتین)) فمسح علیهما، والأحادیث فی هذا الباب کثیرة.

وبهذا تعلم أیها السائل أن علیک أن تعید الصلوات الأربع، الظهر والعصر والمغرب والعشاء، ولا إثم علیک من أجل النسیان؛ لقول الله سبحانه: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِینَا أَوْ أَخْطَأْنَا وصح عن النبی صلى الله علیه وسلم أنه قال: ((قد فعلت))، ومعنى ذلک أنه سبحانه استجاب دعوة عباده فی عدم مؤاخذتهم بما وقع منهم عن خطأ أو نسیان، فلله الحمد والشکر على ذلک.

س36: ما الحکم إذا مسح المقیم أکثر من یوم ولیلة ناسیاً، هل یعید صلاته أیضاً، أم ماذا یفعل؟

هذا هو الصواب، لأن المدة محدودة بیوم ولیلة فإذا انتهت المدة ونسی وصلى بالمسح فإنه یعید ما مسحه، لأنه صلاها فی الحقیقة بغیر وضوء، فیعید

حکم المسح على الشرَّاب المثقوب

س 37: ما حکم المسح على الشراب المثقوب؟

الثقب یختلف، إذا کان الثقب یسیراً یُعد یسیراً عرفاً، فالصواب أنه إن شاء الله لا یؤثر الثقب الیسیر؛ لأن هذا قد یبتلی به الناس ولا سیما الفقراء، أما إذا کان شقاً واسعاً فینبغی له ألا یمسح، إما أن یخیطه وإما أن یرقع الثقب وإما أن یبدله، أما الشیء الیسیر الذی لا أهمیة له بل یعتبر خرقاً یسیراً فهذا یعفى عنه إن شاء الله.

اذا سافر المقیم کیف یعتبر المدة

س 38:إذا مسح ثم سافر ؟

إذا کان قبل أن یمسح مسح ثلاثة أیام ، أما إذا کان بعد أن شرع فی المسح فالمعروف عند أهل العلم أنه یمسح مسح مقیم تغلیباً لجانب الحضر.

اذا لبس الخفین بعد التیمم ثم وجد الماء هل یمسح علیهما

س 39:إذا انعدم الماء ثم تیمم ولبس الخفین ثم وجد الماء هل یمسح علیهما ؟

یخلعهما لأنه یمسح علیهما على غیر طهارة الماء فطهارة التراب طهارة ناقصة بالنسبة إلى الماء فلا یمسح علیهما إلا بعد طهارة کاملة .

 


  
  

لطفا اونایی که باید بخونن ، بخونن

چند کلام نغز از گلستان سعدی در باب نوع برخورد با دشمن

 

 

هرکه با دشمنان صلح کند ، سرِ آزار دوستان دارد

بِشُوی ای خردمند از آن دوست ، دست

که با دشمنانت بُوَد هم نشست

*****

نصیحت از دشمن پذیرفتن ، خطاست و لیکن شنیدن رواست . تا به خلاف آن ، کار کنی ، که آن عین صواب است

 حذر کن زانچه دشمن گوید آن کن

که بر زانو زنی دست تغابن

گرت راهی نماید راست چون تیر

ازو برگرد و راه دست چپ گیر

*****

دشمن چو از هر حیلتی فروماند ، سلسله ی دوستی بجنباند . پس آنگه به دوستی کارهائی کند که هیچ دشمن نتواند

*****

سرِ مار به دشمن بکو که از احدی الحسنیین خالی نباشد . اگر این غالب آمد ، مار کشتی و گر آن ، از دشمن رَستی.

به روز معرکه ایمن مشو زخصم ضعیف

که مغز شیر برآرد چو دل ز جان برداشت

*****

فریب دشمن مخور و غرور مداح مَخَر ، که این دام زَرق نهاده است و آن دام طمع گشاده . احمق را ستایش خوش آید چون لاشه که در کَعبش دمی فربه نماید .

ألا تا نشنوی مدح سخنگوی

که اندک مایه نفعی از تو دارد

که گر روزی مرادش بر نیاری

دوصد چندان عیوبت بر شمارد

*****

هرکه را دشمن ، پیش است ، اگر نکُشَد دشمنِ خویش است

سنگ بر دست و مار ، سر برسنگ

خیره رأیی بُوَد قیاس و درنگ

 


93/1/19::: 4:33 ع
نظر()
  
  

گفتم که دیدگان من ای گل چرا تر است ؟

گفتا به مکتب عشاق ،غم برابر است.

گفتم چرا به اعتماد تو باید که جان دهم ؟!!

گفتا که جان هدیّه ی عاشق به دلبر است .

گفتم ز عشق و محبت مگو سخن

گفتا ز حرف حسابی زدن که بهتر است .

گفتم هزار بار توبه کرده ام ز تو

گفتا که توبه بشکن و این کار بهتر است.

گفتم سزای من این هجر و بی کسی نبود

گفتا که هجر من ای دل سپرده ، برتر است

گفتم که ماهم و نورم ز نور توست

گفتا به صبح و ظهر ، ماه را که دلبر است ؟

گفتم مرا ز عشق تو ای گل چه حاصل است ؟

گفتا که در معامله با دل ، که را زر است؟!!


92/7/3::: 2:3 ع
نظر()
  
  

 

زندگی ناز

زندگی را با سلام آغاز کن

ساز خود را با خدایت ساز کن

زندگی را پر طراوت کن به مِهر

در تکاپو ، پای خود افراز کن

زندگی نقش بلند همّت است

بند از این هَمیانِ همّت باز کن

خو تو کن بر مردمان این دیار

مردمی باش و تو هم کم ناز کن

زندگی چون یک معمّای ظریف

تو به همت کشف این یک راز کن

بر سر خوانی نشستی رنگ رنگ

شکر یزدان را تو خود آواز کن

مرغ همسایه چرا باشد چو غاز

مرغک خود را تو نیزش غاز کن

حُسن ظنّ و حسن ظنّ و حسن ظنّ

زین سبب تو زندگی را ناز کن   

شاعرعلیرضا مطلّب

 

 

 


92/6/21::: 9:27 ص
نظر()
  
  
   1   2      >